الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2009

واقع استخدام التقنيات التعليمية الحديثة



واقع استخدام التقنيات التعليمية الحديثة والصعوبات التي تواجهها بمدارس التعليم العام بسلطنة عُمان


دراسة مقدمة إلى المديرية العامة للتربية والتعليم بمنطقة الشرقية شمال


إعداد : سالم بن مسلم الكندي
كلية التربية بنزوى - الفرقة الثانية - قسم الدراسات الإجتماعية





يمكن الاستفادة من نتائج هذه الدراسة في واقعنا التعليمي في المملكة..


ملخص البحث باللغة العربية:
تهدف هذه الدراسة إلى إيضاح واقع توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام بمدارس سلطنة عمان. كما تهدف إلى تسليط الضوء على صعوبات  توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام بسلطنة عمان، وقد تم الحصول على المعلومات من أبحاث مختلفة تختص بالموضوع نفسه، ومن مقابلات مع بعض مديري المدارس، ومن استبيان  استند إلى عينة عشوائية مكونة من (31) معلما من بعض  مدارس التعليم بالمنطقة الداخلية ، ومن (60) طالبا وطالبة من مدرستين بالمنطقة الداخلية  وأظهرت هذه الدراسة النتائج التالية :
1-  وعي المعلمين بأهمية استخدام الوسائل التعليمية بشكل مستمر  وفي المقابل كانت نتائج بعض الاستجابات الخاصة بواقع استخدام التقنيات الحديثة بالمدارس غير مريحة إذ يجب أخذها بعين الاعتبار  .   
2-  عدم توفر الدورات  التدريبية للمعلمين التي تدربهم بكيفية إنتاج المواد التعليمية وتطويرها مما شكل هذا صعوبة عند محاولة المعلمين  توظيف التقنيات في خدمة التعليم ولقد ذكرت هذه الصعوبة خصيصا باعتبارها أكبر صعوبة تواجه المعلمين لأن عدم توفر  الدورات التدريبية تنبني عليها كل الصعوبات التي ظهرت من خلال الدراسة  فهي المنبع الأساسي للصعوبات إذا لم يتم مواجهتها فتستمر الصعوبات بالظهور من خلالها  .
3-  ازدياد وعي الطلاب بمعنى الوسائل التعليمية وأهميتها ولكن رغم ذلك نطمح إلى أكثر من ذلك من خلال توفير الأدوات والوسائل التعليمية داخل المدرسة ليستفيد منها الطلاب في العملية التعليمية ،ويتغلبون على الصعوبات التي قد تواجههم في المواد الدراسية .




للمشاهدة الدراسة كاملة.. يرجى زيارة الرابط التالي: http://www.almdares.net/salim/ 



--
__________________________________


     "لكل إنسان وجود وأثر،
      ووجوده لا يغني عن أثره،
      ولكن أثره يدل على قيمة وجوده"                                         
                                       ..حنان الأحمد..
__________________________________

‏هناك تعليق واحد: